Liberté Toujours!----أحمر

رأينا خطأ يحتمل الصواب... ورأي غيرنا .....زي ما انتو شايفين

صورتي
الاسم:
الموقع: Palestine/World

الخميس، مارس 09، 2006

الجوكر يمينا يمينا


في بيانها الأول رحبت الجبهة الشعبية بنتائج الانتخابات ودعت إلى احترام رأي الناخب الفلسطيني
في بيانها قبل الأخير اعتبرت الشعبية التعديلات والتعيينات التي أجراها البرلمان المنصرم "مؤشرات سلبية في الزمان غير المناسب، "
في بيانها الأخير بينت الشعبية شروطها للمشاركة في الحكومة، وأولها اتزام حماس بالـ "إجماع الوطني"، وحكومة وحدة وطنية (يعني إذا شاركت فتح)
خبر جريدة الأيام حول رفض البرلمان الجديد بإجماع نواب حماس التعيينات الفتحاوية وانسحاب نوّاب فتح من البرلمان، يقول أن ستة نواب امتنعوا عن التصويت، وبصراحة من السهل جدا معرفة من امتنع عن التصويت: الرفاق يريدون الاحتفاظ بخط رجعة.


تركس

تتواصل لعبة التركس بلاعبيها الأربعة ويتنامى عنصر التشويق في دورتها الثانية ("مملكة" حماس بعد أن انتهت مملكة اللاعب الفتحاوي التي تبهدل فيها ولبس كل اللطوش والديناري وشيخ الكبة، ومع أنه أطعم اللاعب الحمساوي الأربع بنات وضحك في وجهه قائلا: "أربعة حسب الشرع، بمناسبة يوم المرأة العالمي"، إلا أن دور التركس انتهى لصالح الحمساوي ، والفتحاوي طلع أخير).
اللاعب اليساري كما أسلفنا آنفا خارج اللعبة باعتباره طلع "طشّي" من زمان في اللعبة السابقة التي أسفرت عن خروجه وجلوس اللعب الحمساوي مكانه، ورفيقنا يمسك كما أسلفنا بورقة الجوكر غير المحسوبة ويحركها يمينا ويسارا (أو يهوّي بها)، ويحاول أن يحسم موقفه أي من اللاعبين يغشش، وعندما لا يخطر بباله شيء أو لا يأبه به أحد، يذكر الإثنين باستمرار بشراكتهما في هذه اللعبة ضد اللاعبين الآخرين (الإسرائيلوأمريكي والرابع البندوق) اللذين لم تأت مملكتهما بعد…
اللاعب الفتحاوي بدأ يغش ويحاول إقناع الإثنين الآخرين أنه شريكهم ضد الحمساوي الذي أكل مرة ثانية البنات (دائما حظه سيّء في هذا الدور)، اليساري يحسس بقدمه اليمنى على قدم اللاعب الفتحاوي اليسرى، وباليسرى على قدم الحمساوي اليمنى.الحمساوي يداعب لحيته، الفتحاوي يداعب مؤخرة اليساري، اليساري تتهيج فيه ذكريات الماضي المجيد ويلاحظ لأول مرة خشونة لحية الحمساوي، الفتحاوي يفقد تركيزه وياكل أربعة لطوش، الأمريكي يهدد بعدم دفع ثمن الطلبات إذا كسب الحمساوي هذه المملكة أيضا، اللطوش والديناري تتوزع بين الفتحاوي والإسرائيلي،
الدور الآن شيخ الكبّة، اليسار يداعب وبنفس الوقت قدم الحمساوي ويد الفتحاوي برقّة، الحمساوي يستغفر الله ويطلب من اليساري يجيب له كباية شاي، الشاب إبن الجهاد الإسلامي يغادر المقهى، المراقب الأوروبي يهدد بعدم دفع الطلبات إذا أكل الفتحاوي شيخ الكبة أيضا، اليساري (طلباته اليوم كانت على الأوروبي) يقفز إلى حضن الفتحاوي،

وااااا
! شيخ الكبّة أكله الفتحاااااويييييي

!الحمساوي: الله أكبر ولله الحمد
!"،الفتحاوي يرمي الكروت في وجه الحمساوي ويصيح "غشّاش غشّاش، مرتّب كرت،
الإسرائيلي ينكر أن الدور أصلا كان شيخ كبة ويصرّ على أنه كان ديناري،
الرابع يطلب إعادة المملكة كلها كومبلكس، الحمساوي يؤكد أنه لم يغش وأن الدور قانوني لأبو موزة،
" اليساري ينزل عن ركبة الفتحاوي يقول أنه ما شاف شي و "مشّوها شباب وحلّوها ودّي
الفتحاوي يدفشه ويترك الطاولة، الأوروبي يرجوه التزام الهدوء والعودة إلى الطاولة،
" الإسرائيلي يقول له "متل إجري لعبت ولّا ما لعبت، اصلاً إنت ما بتعرف تلعب، ولك حسني تعال أقعد مكانه
الحمساوي يعلّق اللعبة حتى يهدأ الفتحاوي ويرجع، ويتوجه لأداء صلاة المغرب،
***
الفتحاوي يخرج سيجارة، اليساري يولّع له

0 Comments:

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home