Liberté Toujours!----أحمر

رأينا خطأ يحتمل الصواب... ورأي غيرنا .....زي ما انتو شايفين

صورتي
الاسم:
الموقع: Palestine/World

الخميس، سبتمبر 09، 2010

حياة الآخرين


بعد مشاهدة الفيلم الألماني "حياة الآخرين" فهمت لماذا يواظب صديقي و.إ. على مشاهدة الفيلم مجددا، كما اكتشفت بعض شبه بين الممثلة السمراء وزوجة صديقي التي لم تتابع الفيلم باهتمام في المرة الأولى، وعرفت كذلك من أين أتى صديقي ببعض الأفكار، حسناُ...

يتناول الفيلم مخبرا لأمن الدولة يكلفه الوزير بالتجسس على كاتب ومخرج مسرحي مشكوك في ولائه للحزب، والأزمة الداخلية التي يتعرّض لها المخبر ذو الذمة والضمير والإيمان بالحزب بمتابعته لحياة المثقف الممتلئة بالحب وبالأصدقاء وبالمثل... المخبر يقارن "حياة الآخرين" بحياته كذئب وحيد بلا أصدقاء يثق بهم والخالية من الحب ومن أية مثل بعد أن بدأ في هذه القضية يتراجع إيمانه بالحزب وبجهاز الدولة، ويعلّمه كتاب برتولد بريخت (الكاتب الشيوعي بامتياز) الذي سرقه جوانب أخرى من الإنسانية التي يدعي النظام احتكارها.

هذا في جانب الـسرد.

أما في جانب الطرافة، وهي لبّ الموضوع، فقد أتاح وجود جارتنا الألمانية برونهيلده (كس أخت هيك إسم باي ذ واي)، أتاح لنا مقارنة الأصل الألماني مع الترجمة العربية، هذه المقارنة التي بدأنا نشك في منطق القصة، ففهمنا لماذا لم نفهم.

مع مقارنة الترجمة العربية في النسخة التي شاهدتها مع الأصل الألماني، صرت آمل أن صديقي الحسّاس كان قد تابع الترجمة العبرية أو الإنكليزية للفيلم، لأن من تابع الترجمة العربية سيخرج من قاعة السينما أو صالون بيت الجيران بقصة مختلفة بعض الشيء.
فقد أقسم المترجم المسلم عميق الإيمان (أنظر تحت) ألاّ يخطئ هذا الفيلم المنتقد برقّة للنظام الاشتراكي في ألمانيا الشرقية هدفه، وقرر أن يعمّق رسالة الفيلم في مناهضة الشيوعية، حتى يلبي الفيلم دوره في خدمة المجتمع وحمايته من الأفكار الهدامة والدفاع عن الديمقرطية ضد الأنظمة الشمولية، فتحول الفيلم لمن يفهمون الألمانية إلى كوميديا عبثية لدى مقارنة الترجمة والحديث الأصلي:

الأصل: إذا وجدت قرائن ضده فسيكون لديك أصدقاء من الوزن الثقيل داخل الحزب.
الترجمة: إذا أمسكنا به فسوف يكون في عداد الأموات

الأصل: هذا الكاتب المسرحي
الترجمة: هذا الكاتب اليميني

الأصل: إنه ناقد للنظام
الترجمة: إنه معارض للشيوعية وللإشتراكية

الأصل: إذا أخفت هذه المعلومات فستكون بمثابة الملاك الحارس لنا
الترجمة: إذا خانتنا فسوف أتدبر أمرها

الأصل: خذها واحتجزها بعض الوقت. حقق معها أو افعل ما تشاء، ثم أفرج عنها. المهم ألا تعود إلى التمثيل. لا أريد أن أراها على الخشبة.
الترجمة: خدها وعذبها. إفعل بها ما تشاء. لن ترى النور مرة أخرى.

الأصل: أنت هنا لأنك قد جعلتِ لك عدوا كبيرا داخل الحزب
الترجمة:أنت هنا لأنك متزوجة من رجل غبي

طبعا نسيت عدة جمل طريفة، لكن هنا تأتي الطرفة الأجمل:

الأصل: ستكون مخبأة شكل جيد ولن يعثر أحد عليها
الترجمة:
الله أهملنا كليّا.
المترجم: أستغفر الله العظيم



!!!
وينتقدون النظام الشمولي؟!!

3 Comments:

Anonymous غير معرف said...

عزيزي احمر
تشيف حالك؟؟ انا ما بدي اعلق على هذا الموضوع الا انو بما اني صرت متعب اصابعي - ما عدا الوسطاني لاني عاوزو مرتاح- ف للاسف كثير من المترجمين بكونو يترجمو في افكارهم مش في النص اللي قدامهم- يا اخي انا مرة قرات رواية بترجمتين لليوم مقتنع انها مش نفس الرواية--- المهم بالنسبة لموضوع ملوح ف انا رغم زياراتي النادرة جدا جدا مؤخرا للتدوين -- طبعا غالبا بزور مدونتك بس- الا اني ما حبيت انك تحكي بهالموضوع - الرفيق ملوح لا يخطيء-- ليش؟؟؟ سالتني ليش ؟!!! لانو مش بني ادم والمش بني ادم ما بتحاسب او ما بنلام وعلى راي الشباب كسسسسس اختين اختو--- ف رجاءا ما تجيب هيك سيرة وهيك اشكال على مدونتك الطاهرة-- ودمت ذعرا للبعران

دارك راين

13 سبتمبر، 2010 4:00 ص  
Anonymous غير معرف said...

يلعن دينك لليش حاطط كنترول عالتعليق - يعني الا سيادتك تعاين الحكي قبل النشر-- شكلك شغال في تلفزيون ياسر عبد اللي بحكم
ما تنشر هذا الحكي
دارك راين

13 سبتمبر، 2010 4:02 ص  
Blogger أحمر said...

معلشّ رفيق تحملنا، الرقابة هون مش عالمحتويات وزي ما شايف الكسكسة على أبو وإم ودنو... الرقابة هون بس لمكافحة النذالة، يعني على تعليقات "عرفتك إنتا فلان" أو "عرفتو هو فلان"، أو دعايات المواقع والمدونات التجارية والخرائية اللي بيحاولوا يزرقوها مع جملة "مجهود رائع" وأمثالها

أنا مبسوط إنك بعدك عابش وآمل نقرأ لك شي، وإلا بنشيل الرابط هه!

ملوح منسجم مع ذاته رفيق، بس أنا لسه عم بحاول أقنع نفسي إنو الجهبوبه مش منسجمة مع ذاتها في هالقرف

14 سبتمبر، 2010 8:44 ص  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home