Liberté Toujours!----أحمر

رأينا خطأ يحتمل الصواب... ورأي غيرنا .....زي ما انتو شايفين

صورتي
الاسم:
الموقع: Palestine/World

الثلاثاء، أكتوبر 12، 2010

ما همّ؟ so what

ما همّ أن نضيع في
غبار دعسات الغير
ما همّ أن نتدعوس في
هبّات زعران العهر
إذا وجدنا بيننا
من يقبضوا المعاش
ويأكلوا ببلاش
إذا وجدنا بيننا
فنحن لا نقوم

ما هم أن تتنازل فتح
عن آخر ذرّات الرمل
ما هم أن تصير فتح
عصابة عملاء... دغري
إذا ظلّت مقاعدنا
فنحن مع الحوار
ليمرروا القرار
إذا ظلت مقاعدنا
فنحن قاعدون

ما هم أن يبقى سعدات
في زنزانات الفاشستي
ما هم أن تعتقل السلطة
كوادرنا الميليتاريستي
إذا ظلت مكاتبنا
في هالمؤسسات
تنوّرها الحلوات
إذا ظلت مكاتبنا
فنحن قابضون

ما همّ أن رام الله تصير
عاصمةً للكرخانات
ما همّ أن يجعلنا النذل
نتحسّر على عرفات
إذا ظلت قيادتنا
تطلع عالتلفزيون
وتتذكّر غسّون
إذا ظلت قيادتنا
فـ "حتما منتصرون"

6 Comments:

Anonymous غير معرف said...

بحار :
و انت شو مزعلك كل مرحلة الها ايجابيات و سلبيات
و اللي بقدم السبت بلاقي الحد
و اننا حتما لمنصرون

13 أكتوبر، 2010 4:08 م  
Anonymous غير معرف said...

اسمع يا ابنها

شو هالهبل

14 أكتوبر، 2010 8:03 ص  
Blogger omar said...

يا أحمر!! تحياتي
أحكيلك شغلة؟
ماراح تصدقني.. ولكن لدي وثائق تقول أن تأسيس فتح كان أمراً صادراً من تل أبيب ،
طبعا، قد تقول إنو هذا الفلسطيني انهبل..ولكن و الله العظيم..أني بطلت أنجن من زمان..خصوصاً بعد ما بلش عرفات بتحريرفلسطين تحت قيادة ياسر عبد جنبه ، أيام المرحلية.

5 نوفمبر، 2010 8:22 ص  
Blogger أحمر said...

بصراحة أبو الشباب هاليومين ما عاد فيه إشي ممكن يفاجئني حدا... إللى عندو وثائق ينششرهاـ ولا عامل زي فاروق القدومي في موضوع "وثائقه" حول "اغتيال" عرفات؟

5 نوفمبر، 2010 2:37 م  
Anonymous غير معرف said...

ما همّ أن يجعلنا النذل
نتحسّر على عرفات

11 نوفمبر، 2010 9:26 ص  
Blogger omar said...

فتحاوي جداً


سقطت سيوف خطابتك،
و تقوقع المجد الذي ركبّْتَهُ،
بين التآمر و التآمر.
و تبخر الشهداء،
بين لسانك الملغوم بالتوراةِ
باسم عاصفة المقابر ،
بين بينِك و العدو على ا لسِوا
و على التوازي و التداور..
***
سقطت شواربك التي صورتها وطن لنا..
و انجلى حلم الغواني فيك،
فاستعر من سيدِك وطناً
تقاتلنا به ،
يا بضع يَهْوَةَ من ورق..
يا بضع صهيون التي نامت طويلاً بيننا..
كي لا نعود من الغرق..
***
كنت فينا ..عين دايان التي ..
سميتها "فتح" الصكوك ..
فتح العظيييمة بالصلاة على الديوك..
بحر من "الثوار" نام في حضن الملوك..
كنت ثعلبنا !!
بإلقاء الخطابات الصحيحة،
يا ابن خائنة الفصيحة..
كنت تهرب من مخيمنا ...
لترحل عن عبير الأمهات..
و انت اليوم بين أثداء الصرامي..
يا حرامي..
دمك الشفاف، أو
بضاعتك الرخيصة..
عالَم آخر ...
وانا دلال المغربية ..
تخدعوني، باسم فتح حشيشكم..
فأرميكم بإذن الله ..
كي لا تخدعوا ألف صبية..
و أنادي، ..
باسم من داست على كلماتك الصماء..
و اجتماعات اللواط ..
وبصقة الليل الذي يأويك
يا ابن "حتف" الفهلوية..
أين مني أنت!!
قاعٌ و اختزالٌ فيك ..
لن يكفيك..
بتَّ هروالاً ،
بين أن لا تكون..
و أنت أصلاً لم تكن حتى تكون..
بت سروالاً ،
للخارجين من الحضيض..إلى الحضيضْ
من يسموك "الرئيس".. ;
,و أنت أبغض من بغيضْ
***
منك يأتيني الرصاص،
عن يميني و يساري..
أيها العاري..
يا ابن صهيون التي ولدت بداري..
كنت أحتضن الرصاصة ..
كي أوفرها لمجدك..
بين جوعي و احتضاري..
أيها الفتح التجاري..
بين أحذية المزابل..
تبحث اليوم المصاري..
***
إنني حيفا و يافا..
و الشهيد الحر.. في ارض المنافي ..
يا ابن فتح المسرحية!!
لستُ خبزاً وعقيقاً..
من قفا الجلاد ..أكتبها قوافي..
يا ابن منتظر العطية..
فابلع اللغة التي بيني و بينك ..
لم تكن مني إعترافاً
أيها المهزوم حيا..
***
كنت تنمو كالطحالب في مثانات السواقي..
بين مكة مردخاي وموطن الإلحادِ
و تورمت شفتاك من كثر التلاقي
و الجهاد على الوطن..
وعلى العباد..
يا أيها المحني !
ترميك العجائز ،
تنشر الأمثال،
عن شكل التراقص فيك ..
عن شكل الزوال..
فارحل إلى قاعك..بعيداً
لست من وطن الرجولة و الرجال.

30 نوفمبر، 2010 1:19 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home