Liberté Toujours!----أحمر

رأينا خطأ يحتمل الصواب... ورأي غيرنا .....زي ما انتو شايفين

صورتي
الاسم:
الموقع: Palestine/World

الأربعاء، نوفمبر 01، 2006

ذات غروب



مطر ينهمر على شوارع نابلس ويغسل الأسطحة الرمادية في البلدة القديمة، ويبلل الملصقات الملونة التي تحدق منها عيون وتلمع فيها بنادق من مختلف الأنواع، وتلمح في أطرافها المهترئة بقايا شعارات التنظيمات. الغيوم تحجب الجبل الشمالي وتريحنا مؤقتا من منظر القاعدة العسكرية الإسرائيلية على القمة. ينحدر الماء سيولا من شقي البلد المرتفعين إلى الوسط، ليواصل الانحدار غربا نحو وادي التفاح، يجرف غبار الشوارع مخلفا بركا في الحفر التي خلّفتها الدبّابات على الأسفلت.
هناك عند المدخل الغربي في وادي التفاح، يتجمع ماء المطر بعد جولته العادية في شوارع المدينة، حاملا أخبار البلد إلى أبي محمود الذي يرقد مجهول الإسم منذ "الاجتياح" الأول، صامدا في موقعه منذ قرر البقاء فيه ذات حزيران.
قد يندهش أبو محمود من أنواع جديدة من الغبار تحملها سيول المطر، غبار مشع منضب، وأتربة بقيت زمنا في مكانها في أحجار بيوت البلدة القديمة، وقد يظنها بشائر معركة التحرير، أو معركة صمود متواصلة منذ قرر الصمود، وسيكون من حسن حظه أن لا أحد يزعجه هناك منذ نصبوا قطعة الرخام عام 1995، فلا يقلقه أحد بثرثرة حول تفاصيل الصمود.


****


ذات حزيران ودع أبو محمود زوجته وأطفاله في مدينة ما شرقي النهر، واتحق بكتيبة الدبابات المتوجهة غربا. الأمر جدي على ما يبدو هذه المرة ويؤكده المذياع في توافق فريد بين صوت العرب وإذاعة عمّان. إنها الحرب إذا،

وفرصته التي انتظرها ليغسل عار شخصي يشعر به جراء حرب لم يشارك بها، وانطبعت في مخيلته قصصا من روايات الأب عن معارك اللطرون والقدس، وقبضات مضمومة، ولاجئين.



****

ذات حزيران خرج الشيوعي المخضرم إبن المرحومة عصبة التحرر الوطني من اجتماع الخلية الحزبية الذ تناول الاعتقالات الأخيرة، وناقش الأزمة السياسية الناتجة عن تحالف حكم البرجوازية الصغيرة في القاهرة مع النظام الكومبرادوري في عمان، وهو في تمام السعادة والثقة بالقرارات السرية التي توصل إليها الرفاق باعتبار الأزمة الحالية ناتجة عن مأزق البرجوازية الصغيرة أمام نمو وعي البروليتاريا الكادحة والضغط القاعدي في اتجاه مزيد من الخطوات في طريق التحول الاشتراكي، ما حداها إلى تحويل الأنظار إلى الخارج بافتعال أزمة مع إسرائيل...إلخ. ركب سيارته المرسيدس، أشعل سجارة جديدة تحية لأم كلثوم وهي تغني "مصر التي في خاطري" على أثير صوت العرب. نظر إلى الغرب قليلا، ثم توجه إلى منزله حيث ينتظره العشاء.

***********

انقطع الاتصال بالقيادة عشية السادس من حزيران 67، بينما تواصل أرتال الآليات إنسحابها النوعي نحو الشرق تحت دوي القصف، وتهرول تشكيلات غير منتظمة من الجنود في كل اتجاه نحو الشرق، أو نحو المنازل طلبا لألبسة مدنية تحميهم من الأسر. لا أوامر، وسيل الهاربين أمامه يناقض تصريحات صوت العرب، وراديو عمان، ومنظر منازل المدينة على التلال يجرح كبريائه البدوي وشرفه العسكري الذي نزفه ذات يوم في انفجارات داخلية في الطابور الصباحي أمام إهانات الضابط البريطاني الذي كشط وجهه بقطعة الورق المقوى متفقدا نعومة ذقنه، وها هو ينزف الآن أمام عيون أناس قام الجيش قبل أسابيع بتجريد معظمهم من السلاح واعتقال من أخل منهم بالأمن العام، ليطلب منهم اليوم ملابس مدنية قبل أن يتركهم فريسة للمجهول.
أمر بالاستدارة وإيقاف الدبابة على جانب الطريق، موجها مدفعها نحو الغرب. لم يحاول إعاقة أي من مرافقيه مرافقيه عن الانضمام إلى طوابير المنسحبين، أطفأ المحركات، وأشعل لفافة تبغ وجلس على سطح الدبابة يتأمل المدينة.


********

أحرق الشيوعي المخضرم كل الأوراق وذكريات النضال المصورة ، ودفن مسدس الوالد تحت شجرة القراصية... إلخ
سيتشدق الشيوعي المخضرم فيما بعد، وخاصة بعد أن تدور برأسه بضعة كؤوس من الويسكي، بوقوفه منتصب القامة أمام الحاكم العسكري وتأكيده بنبرة حادة، أنهم في النهاية لابد من أن يغادروا المدينة، وستقاطعه زوجته الأجنبية بسخرية: "خبيبي إنت هلأ آمل خالك بتل. لما إجا اليهود في 67 أنت خت تنجرة آلا راسو وشخ في بنتالونو! بيقول راخ يدبخونا يا مريانا راخ يدبخونا يا مريانا"


*******
قبيل الغروب، ومن على شرفة في الطابق العلوي من بيت العائلة تطل على الغرب، وقف الشيوعي المخضرم، بعد أن أتته إذاعة لندن بالخبر اليقين، معتمرا طنجرة ربط أطرافها بخيط حول ذقنه وهو يراقب طوابير المنسحبين على شارع وادي التفاح.

قبيل الغروب، وبعد أن ابتعدت آخر طوابير الهاربين، أطفأ أبو محمود المذياع، وألقى سيجارته الأخيرة، وغاب في برج الدبابة التي شرع مدفعها يطلق حممه باتجاه الغرب.*


------------------------------------------------------------




* تتحدث المصادر الأردنية عن "معركة بطولية" خاضتها كتيبة الدبابات الثانية صبيحة السابع من حزيران في وادي التفاح على مشارف نابلس بقيادة المقدم صالح الشويعر. ولد صالح الشويعر عام في مدينة حائل في ما يعرف اليوم بالعربية السعودية، وأتم دراسته في عمان ليلتحق بالجيش الأردني.

**بعد أن أشرعت المدينة الرايات البيض فوق سطوح المنازل، ووصل ارتفاع الأسلحة التي سلمتها البلد لجيش الاحتلال ثلاث قامات منتصبة، قام سكان المنطقة بدفن جثة أب محمود المحترقة بجوار حطام الدبابة. ولحرص دولة إسرائيل على البيئة في منطقة يهودا والسامرة، فقد تمت فيما بعد إزالة الدبابة، وبقي القبر البسيط يذكر معركة أبي محمود. في عام 1995 ومع دخول سلطة الحكم الذاتي، أقامت السلطة قبرا من الرخام في المكان، مع إخفائه خلف عدد كاف من الأشجار حتى لا تزعج "الدورية المشتركة" عبر المدينة والتي ينص عليها اتفاق أوسلو




3 Comments:

Blogger ملاك said...

شو القصة مع المطر؟

في ترابط مطرد بين الذكريات والخسائر الصغيرة بأيام الصحو وبين المطر لما بيهل و بيكبرها بدون رغبتنا كتير مرات

مرات بفكر انو المطر بيتشتش الذاكرة, فبتنفلش على مشاعرنا و بيصير لون حكينا و برق عيوننا حزن

بيصير كأنو الوفا المستمر365 يوم, بيتضخم بموسم الشتا و بيصير ملح انو ننفس عنو, فيطلع الشعر و القصص و الروايات

::

روسو: كل هالحكي اللي فوق رعد جواي لما قرأت نصك هيدا

ذكرني بـ"لينا التي": عنجد في نصوص ما بتتكرر , بس بتتشابه لأنو الروح فيها بتتجلى تماماً بأعلى احساس





من القلب لرخامة بين شجر عالي بما يكفي حتى ما يزعج النظر و لا ينكش الذاكرة: صرت جار جديد بالمقبرة المتسعة يومياً بالروح, صيف و شتا

1 نوفمبر، 2006 10:07 ص  
Blogger أحمر said...

ملاك

ربما يكون السبب أبسط بكثير، وهو أن المطر يتيح مجالا أكبر للتأمل من الربيع مثلا أو الصيف حيث تغيب التفاصيل في إيقاع الحياة المعاشة أو غبار المدينة.

الشتاء هو اكتمال الدورة وفيه يتم إسقاط كل الانطباعات التي تراكمت، فتتضخم الذاكرة على هذا النحو غير المتوازي.

لكن التكرار هو ما يقلقني شخصيا، لكن لابد منه أحيانا، لأنها نفس الرائحة الشتوية، ولتعدد القبور

1 نوفمبر، 2006 11:01 ص  
Blogger مواويل said...

حتى التكرار جميل يا رفيق, تفردك في التكرار هو الذي يجذبنا!

لا أعرف لماذا يأسرني هذا النوع من النصوص تحديدا

مشتاقلك, وحولت ع مدونة جديدة

1 نوفمبر، 2006 2:09 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home