Liberté Toujours!----أحمر

رأينا خطأ يحتمل الصواب... ورأي غيرنا .....زي ما انتو شايفين

صورتي
الاسم:
الموقع: Palestine/World

الجمعة، سبتمبر 01، 2006

ضوء القمر




تنهيدة العربي الأخيرة
بمناسبة مرور عام على زواج فاطيما Fatima من بيدرو وسقوط الأندلس نهائيا

موسيقى وغناء: إل كابريرو
الكلمات: مزيج من قصيدتين لكل من J. Dávalosو Chavela Vargas
اللون: فلامنكو – بوليريّا / مقام حجاز

ترجمة شبه حرفية، لأنه من الصعب التصرّف هنا



Vengo del ronco tambor de la luna
en la memoria del puro animal
Soy una astilla de tierra que vuelve
hacia su antigua raíz mineral

آت من طبل القمر الخشن
في ذاكرة الحيوان الصرف
أنا شظية من الأرض تعود
إلى جذرها المعدني العتيق


Vengo de adentro del hombre dormido
bajo la tierra gredosa y carnal.
Rama de sangre, florezco en el vino
y el amor bárbaro del carnaval

آت من داخل الإنسان النائم
تحت الأرض الجافة الحبلى
عرق دم، يتفتّح في النبيذ
وفي الحب البربري في الكرنفال


Yo quiero luz de luna
Para mi noche triste
Para soñar divina
La ilusión que me trajiste
Para sentirte mía, mía tú
Como ninguna
Pues desde que te fuiste
No he tenido luz de luna

أريد ضوء قمر
لليلتي الحزينة
كي أحلم بقداسة الأمل
الذي حملته لي
كي أشعر بك لي،
لي أنت كما لا أحد

إذ مذ غبت لم أر ضوء القمر

Yo siento tus amarras
Como garfios, como garras
Que me ahogan en la playa
De la farra y el dolor
Y siento tus cadenas a rastras
En mi noche callada
Que sea plenilunada
Y azul como ninguna

أشعر بأصفادك تمسك بي
كخطافات، كمخالب
تغرقني في ضفة الرماد والألم
وأبقى أسير قيودك
في ليلتي الصامتة

ولتكن ليلة بدر
زرقاء... كما "لا ليلة"

إذ مذ غبت لم أر ضوء القمر

3 Comments:

Blogger mawwal said...

أخيرا : عودة " موّال " للأثير مجددا

http://mawwal-radio.blogspot.com/

2 سبتمبر، 2006 3:08 م  
Blogger واحد إفتراضي said...

هذا السقوط للإمبريالية الإسلامية ولحضارتها المؤسسة على إخضاع الشعوب بالقسر بدعوى نشر العقيدة لا ينبغي أن يستحضر كل هذه الشاعرية
على كل,من طيف الموسيقا "الأندلسية" أنصحك بالإستماع إلى كونسويلو لوز, تحديدا إلى أغنيتها "العنادل" لأنها لا تتكئ على رؤيا استعمارية , بل تنضد عن ثقافة أستثنيت وحاولت بفعل تهجيرها التصالح مع المكان وآهليه

خليط من العبرية والإسبانية, قد يستعصي كلامه على الفهم في بعض السطور, لكن اللحن جميل حقا
Los Bilcilios
http://members.lycos.co.uk/iftiradio/LosBilbilicos.rmالعنادل

2 سبتمبر، 2006 3:15 م  
Blogger أحمر said...

إفتراضي: أولا هذه مزاودة يسارية رخيصة من طرف حضرتكم، لإنه الموضوع هو المزيكا والشعر، وأغنية من كابريرو وهو من أهم الكانتاهوريس (المغنين) الإسبان يعني فلامينغو أصلي، يعني مش نوستالجيا عربية
وثانيا لأنو لب الموضوع ليس سقوط المشروع الإمبريالي الإسلامي، بل سقوط مشروعي الإنبريالي الشخصي لإنو ألله وكيلك طارت فاطيما، وراحت الأندلس... عليّ

موال: أهلا بعودتك، وريت الكهرباوالنسوان والحشيش ما تنقطع عليك ، حتى لا تقطعنا

3 سبتمبر، 2006 2:45 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home